مدينة الحراك

نشكر لك هذه الزيارة إذا رغبت بالتسجيل فمرحباً بك في أسرة المنتدى

منتدى مدينة الحراك

الموقع الجديد لمدينة الحراك انسخ الرابط من فضلك http://www.horakcity.net/vb

المواضيع الأخيرة

» مهم جدا للادارة
الجمعة يناير 21, 2011 12:01 pm من طرف محمد تيسير

» الى جميع الأعضاء الرجاء القراءة والرد
الأحد يناير 16, 2011 11:33 pm من طرف محمد السلامات

» ارجع الى الله وراجع نفسك
الأحد يناير 16, 2011 11:16 pm من طرف محمد السلامات

» الى الاعضاء الجدد والزوار
الأحد يناير 16, 2011 11:22 am من طرف Admin

» فوز نادي الحراك على نادي طفس 1/4
الأحد يناير 09, 2011 9:09 pm من طرف طلاس السلامات

» مبروك الفوز
الأحد يناير 09, 2011 9:02 pm من طرف طلاس السلامات

» 100 حكمة من كتاب حكم السابقون والاحقون
الأربعاء يناير 05, 2011 12:43 pm من طرف لؤي الزامل

» ابتسامات من التاريخ
الأربعاء يناير 05, 2011 12:36 pm من طرف لؤي الزامل

» عبارات في قمة الروعة
الأربعاء يناير 05, 2011 12:31 pm من طرف لؤي الزامل


    *لا تستعجل في حكمك على الآخرين*

    شاطر
    avatar
    تميم الخيرات

    عدد المساهمات : 63
    تاريخ التسجيل : 25/11/2010
    العمر : 40
    الموقع : ابوظبي00971555999031

    *لا تستعجل في حكمك على الآخرين*

    مُساهمة  تميم الخيرات في الإثنين يناير 03, 2011 4:42 pm

    - ----.(-.بسم الله الرحمن الرحيم.-).---- -

    (1)

    الصبي و الجرسونه
    في إحدى الأيام ، دخل صبي يبلغ من العمر 10 سنوات، مقهى كائن في أحد الفنادق، وجلس
    على الطاولة، فوضعت النادلة كأسا من الماء أمامه .

    سألها الصبى (بكم آيسكريم بالكاكاو)
    أجابته النادلة : (بخمس جنيهات)
    فأخرج الصبي يده من جيبه وأخذ يعد النقود،
    وسألها ثانية: (حسنًا، وبكم الآيسكريم العادي؟)
    في هذه الأثناء، كان هناك الكثير من الناس في انتظار خلو طاولة في المقهى للجلوس
    عليها،

    فبدأ صبر النادلة في النفاذ، وأجابته بفظاظة : (بأربع جنيهات)
    فعد الصبي نقوده ثانية، وقال : (سآخذ الآيسكريم العادي)
    فأحضرت له النادلة الطلب ، ووضعت فاتورة الحساب على الطاولة، وذهبت
    أنهى الصبي الآيسكريم، ودفع حساب الفاتورة، وغادر المقهى، وعندما عادت النادلة إلى
    الطاولة،

    إغرورقت عيناها بالدموع أثناء مسحها للطاولة، حيث وجدت بجانب الطبق الفارغ ، ريال
    واحد !

    أترى ؟
    لقد حرم الصغير نفسه من شراء الآيسكريم بالكاكاو، حتى يوفر النقود الكافية لإكرام
    النادلة (بالبقشيش)


    ________________________________

    *لا تستعجل في حكمك على الآخرين*

    ________________________________

    (2)

    المسافرة الوقحة
    في إحدى الليالي جلست سيدة في المطار لعدة ساعات في انتظار رحلة لها .
    وأثناء فترة انتظارها ذهبت لشراء كتاب وكيس من الحلوى لتتسلى بهما ,فجأة وبينما هي
    متعمقة في القراءة أدركت أن هناك شابة صغيرة قد جلست بجانبها وأختطفت قطعة
    من كيس الحلوى الذي كان موضوعا بينهما . قررت أن تتجاهلها في بداية الأمر,,
    ولكنها شعرت بالأنزعاج عندما كانت تأكل الحلوى وتنظر في الساعة بينما كانت هذه
    الشابة
    تشاركها في الأكل من الكيس أيضا . حينها بدأت بالغضب فعلا ثم فكرت في نفسها قائلة
    " لو لم أكن امرأة متعلمة وجيدة الأخلاق لمنحت هذه المتجاسرة عينا حمراء في الحال "
    وهكذا في كل مرة كانت تأكل قطعة من الحلوى كانت الشابة تأكل واحدة أيضا
    وتستمر المحادثة المستنكرة بين أعينهما وهي متعجبة بما تفعله ,,ثم إن الفتاة وبهدوء
    وبابتسامة خفيفة قامت باختطاف آخر قطعة من الحلوى وقسمتها إلى نصفين فأعطت السيدة
    نصفا بينما أكلت هي النصف الآخر.
    أخذت السيدة القطعة بسرعة وفكرت قائلة " يالها من وقحة كما أنها غير مؤدبة حتى أنها
    لم تشكرني ".
    بعد ذلك بلحظات سمعت الإعلان عن حلول موعد الرحلة فجمعت أمتعتها وذهبت الى بوابة
    صعود الطائرة
    دون أن تلتفت وراءها إلى المكان الذي تجلس فيه تلك السارقة الوقحة .
    وبعدما صعدت إلى الطائرة ونعمت بجلسة جميلة هادئة أرادت وضع كتابها الذي قاربت عل
    انهائه في الحقيبة ,
    وهنا صعقت بالكامل
    تري ماذا حدث؟؟؟
    وجدت كيس الحلوى الذي اشترته موجودا في تلك الحقيبة بدأت تفكر
    " يا الهي لقد كان كيس الحلوى ذاك ملكا للشابة وقد جعلتني أشاركها به",


    ________________________________

    *لا تستعجل في حكمك على الآخرين*

    ________________________________

    (3)

    العجوز والشاب

    يحكى أن رجلاً عجوزاً كان جالسا مع ابن له يبلغ من العمر 25 سنة في القطار. وبدا
    الكثير من البهجة

    والفضول على وجه الشاب الذي كان يجلس بجانب النافذة.
    اخرج يديه من النافذة وشعربمرور الهواء وصرخ "أبي انظر جميع الأشجار تسير ورائنا"!!
    فتبسم الرجل العجوزمتماشياً مع فرحة إبنه.

    وكان يجلس بجانبهم زوجان ويستمعون إلى ما يدور من حديث بين الأب وابنه. وشعروا
    بقليل من الإحراج فكيف يتصرف شاب في عمر 25 سنة كالطفل!!

    فجأة صرخ الشاب مرة أخرى: "أبي، انظر إلى البركة وما فيها من حيوانات، أنظر..الغيوم
    تسير مع القطار". واستمر تعجب الزوجين من حديث الشاب مرة أخرى.

    ثم بدأ هطول الامطار، وقطرات الماء تتساقط على يد الشاب، الذي إمتلأ وجهه بالسعادة
    وصرخ مرة أخرى ، "أبي انها تمطر ، والماء لمس يدي، انظر يا أبي".

    وفي هذه اللحظة لم يستطع الزوجان السكوت وسألوا الرجل العجوز" لماذا لا تقوم بزيارة
    الطبيب والحصول على علاج لإبنك؟"

    هنا قال الرجل العجوز:" إننا قادمون بالفعلمن المستشفى حيث أن إبني قد أصبح بصيراً
    لاول مرة في حياته

    ________________________________

    *لا تستعجل في حكمك على الآخرين*

    ________________________________


    لاتحكم عليهم من وجهة نظرك المجردة ..

    فدائما مايكون هناك شيء نجهله
    ............................................................
    قال الرسول عليه الصلاة والسلام " البخيل من ذكرت عنده ولم يصلي على "
    اللهم صلي وسلم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم عدد ماذكره الذاكرون
    avatar
    لؤي الزامل

    عدد المساهمات : 98
    تاريخ التسجيل : 10/12/2010
    العمر : 27

    رد: *لا تستعجل في حكمك على الآخرين*

    مُساهمة  لؤي الزامل في الإثنين يناير 03, 2011 9:22 pm



    موضووووووووووع رائـــــــــــع

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أكتوبر 19, 2018 5:45 am