مدينة الحراك

نشكر لك هذه الزيارة إذا رغبت بالتسجيل فمرحباً بك في أسرة المنتدى

منتدى مدينة الحراك

الموقع الجديد لمدينة الحراك انسخ الرابط من فضلك http://www.horakcity.net/vb

المواضيع الأخيرة

» مهم جدا للادارة
الجمعة يناير 21, 2011 12:01 pm من طرف محمد تيسير

» الى جميع الأعضاء الرجاء القراءة والرد
الأحد يناير 16, 2011 11:33 pm من طرف محمد السلامات

» ارجع الى الله وراجع نفسك
الأحد يناير 16, 2011 11:16 pm من طرف محمد السلامات

» الى الاعضاء الجدد والزوار
الأحد يناير 16, 2011 11:22 am من طرف Admin

» فوز نادي الحراك على نادي طفس 1/4
الأحد يناير 09, 2011 9:09 pm من طرف طلاس السلامات

» مبروك الفوز
الأحد يناير 09, 2011 9:02 pm من طرف طلاس السلامات

» 100 حكمة من كتاب حكم السابقون والاحقون
الأربعاء يناير 05, 2011 12:43 pm من طرف لؤي الزامل

» ابتسامات من التاريخ
الأربعاء يناير 05, 2011 12:36 pm من طرف لؤي الزامل

» عبارات في قمة الروعة
الأربعاء يناير 05, 2011 12:31 pm من طرف لؤي الزامل


    السلطان محمد الفاتح ... صاحب البشارة النبوية

    شاطر
    avatar
    محمد تيسير

    عدد المساهمات : 82
    تاريخ التسجيل : 25/11/2010
    العمر : 38
    الموقع : https://www.facebook.com/home.php?#!/

    السلطان محمد الفاتح ... صاحب البشارة النبوية

    مُساهمة  محمد تيسير في السبت نوفمبر 27, 2010 3:01 pm




    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (لتفتحن القسطنطينية فلنعم الأمير أميرها ولنعم الجيش ذلك الجيش )

    (روه الإمام أحمد في مسنده).



    السلطان محمد الفاتح





    اجتهد العديد من قادة المسلمين في محاولات متكررة لفتح القسطنطينية، ليحوزوا بذلك شرف ثناء رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) على الفاتحين، وكانت أول محاولة لهم قد جرت في زمن معاوية بن أبي سفيان سنة 44هـ، وكان أبو أيوب الأنصاري الصحابي الجليل (رضي الله عنه) أحد الذين شاركوا في تلك المحاولة، وقد مات (رضي الله عنه) في حصارها وقبره معروف هناك، ويزوره الناس حتى اليوم. لقد تكررت محاولات المسلمين فتح القسطنطينية، حتى بلغت إحدى عشرة محاولة، حتى مكن الله تعالى السلطان الغازي في سبيل الله محمد الفاتح من ذلك، وتشرف بهذا الفتح العظيم. فمن هو هذا الخليفة الذي حاز شرف ثناء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟



    نشأته وشخصيته

    هو محمد الثاني بن السلطان مراد، لقب بالفاتح، لفتح القسطنطينية، وهو سابع السلاطين الفاتحين من بني عثمان، وكان يلقب بأبي الخيرات، لكثرة أعماله الخيرية. تولى الحكم بعد وفاة والده مراد الثاني في 16 من شهر محرم سنة 855هـ الموافق 18/2/1451م، وكان عمره اثنان وعشرون عاماً. كان والده يعده للحكم من بعده، ويتوسم فيه الخير، لنبوغه وقوة شخصيته، فأدخله مدرسة الأمراء، التي أنشئت لتدريس وتخريج القادة، فبز أقرانه في كثير من العلوم، ثم أرسله والده والياً على مغنيسيا، وأرسل معه أحد العلماء الربانيين، هو العالم الجليل أحمد بن إسماعيل الكوراني، وكان عالماً مشهوداً له بالفضيلة التامة، والالتزام بالأحكام الشرعية دون خوف أو محاباة، وكان له من المهابة والوقار ما يجعل السلطان أو الأمير يقبل يده حين يلتقيه، وقد تولى بنفسه إعداد محمد الفاتح، فنشأ مؤمناً ملتزماً أحكام الشريعة، متقيداً بالأوامر والنواهي ،معظماً لحرمات الله، يقدر العلماء، ويقدر مسؤوليته التي طوق الله بها عنقه، فلما آل إليه الحكم بعد وفاة والده، نهض بالمسؤولية، وقام بها خير قيام، فأعاد تنظيم إدارات الدولة، واهتم بالأمور المالية، وضبط النفقات، ومنع كل أشكال البذخ والترف والإسراف، وأولى الجيش جل اهتمامه، فنظمه في كتائب، ووضع سجلات خاصة بالجند وأرزاقهم، وزاد من مرتباتهم، وزود الجيش بأحدث الأسلحة المتوفرة في عصره، واستخدم أحد أعظم صناع المدافع من المجر واسمه "أوربان" فصنع له مدفعاً عملاقاً كانت تجره مئات الثيران لضخامته، كما أمر الجيش بخيرة العلماء والفقهاء، الذين بثهم بين صفوفه لحث الجنود على الجهاد وإلهاب مشاعرهم وحماسهم، كما عمل على تطوير إدارة الولايات ،فعزل المقصر أو المتهاون من الولاة وطور البلاط السلطاني، وأحاط نفسه بعدد منال خبراء وأهل التقوى والورع، وافتتح عدداً كبيراً من المدارس، منها ثمان بجوار مسجده المعروف في إسلامبول اليوم، وكان يتفقدها بنفسه أحياناً ويجلس مع الطلاب والمعلمين ويناقشهم، وافتتح المشافي وعيَّن فيها أحدق الأطباء، وكان في كل مشفى جرّاح وصيدلي وجماعة من الخدم والبوابين، وكان يشترط على الطبيب أن يزور مرضاه مرتين على الأقل في اليوم الواحد، ويشترط على الطباخ أن يكون ملماً بالطعام المناسب لكل مريض. وبإيجاز فإن محمد الفاتح قد جمع التقوى والصلاح، وحسن سياسة الرعية، فكان إماماً وراعياً للأمة، فاستحق ثناء رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، ونال شرف الفتح، فلنعم الأمير ذلك الأمير.

    تولى محمد الفاتح السلطنة بعد وفاة أبيه ، وبدأ في التجهيز لفتح القسطنطينية، ليحقق الحلم الذي يراوده، وليكون هو محل البشارة النبوية، وفي الوقت نفسه يسهل لدولته الفتية الفتوحات في منطقة البلقان، ويجعل بلاده متصلة لا يفصلها عدو يتربص بها



    الإعداد لفتح القسطنطينية

    قلنا إن السلطان محمد الفاتح كان يقرِّب إليه العلماء الربانيين، ويثق بهم ويستشيرهم، ومن هؤلاء العلماء الأجلاء "محمد بن حمزة الدمشقي" وكان يلقب "آق شمس الدين" وكان أحد العلماء الذين أشرفوا على إعداد السلطان عندما كان أميراً على مغنيسيا، وكان دائم التشجيع والإغراء له قبل توليه الحكم وبعده ،ليفتح القسطنطينية، فأوقد في صدره نار العزيمة، حتى قيل إن الشيخ آق شمس الدين هو فاتح القسطنطينية المعنوي.

    وعندما عزم السلطان على الفتح، قام بسلسلة من الأعمال السياسية والعسكرية تمهيداً لملحمة الفتح، فقد عقد معاهدة مع كل من المجر والبندقية، وهما من الإمارات النصرانية المجاورة، وفي المجال العسكري، بذل السلطان محمد جهوداً جبارة في إعداد الجيش تدريباً وتسليحاً، وقد بلغ تعداد جيشه ربع مليون مقاتل، زودهم بأحدث الأسلحة في أيامه، وحرص على تدريبهم وتجهيزهم مادياً ومعنوياً ،فكان يلتقيهم باستمرار، ويخطب فيهم ويذكرهم بحديث رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وثنائه على الجيش الذي سيفتح القسطنطينية، فألهب مشاعرهم، وأصبحوا ينتظرون أمره بالهجوم بفارغ الصبر، سيما والعلماء الأجلاء مبثوثين بينهم، يبشرونهم بنصرالله في الدنيا، وعظيم ثوابه في الآخرة، فأصبح جيشه كالأسود الضارية، تغلي في صدورهم عزيمة كعزيمة أسلافهم الصحابة الأجلاء.





    وفي الجانب المادي، قام السلطان ببناء قلعة "رومللي حصار" في الجانب الأوروبي من مضيق البوسفور، وفي أضيق نقطة منه، كانت تقابل القلعة التي بناها جده السلطان بايزيد في البر الآسيوي، وكانت قلعة محصنة عظيمة بلغ ارتفاعها 82 متراً، فأصبحت القلعتان تتحكمان في عبور السفن من شرق البوسفور إلى غربه، وقد حاول الإمبراطور قسطنطين ثني السلطان عن بناء القلعة، مقابل التزامات مالية تعهد بدفعها له ولم يفلح، حيث رفض السلطان ذلك رفضاً قاطعاً.

    كذلك وجه السلطان الفاتح عناية خاصة للأسطول، فعمل على تقويته وتزويده بالسفن المختلفة، حتى أهله ليكمل به حصار القسطنطينية تمهيداً للجوم النهائي عليها.



    عندما أكمل السلطان هذه الاستعدادات، أمر بتمهيد طريق أدرنة والقسطنطينية حتى تكون صالحة لجر المدافع العملاقة من أدرنة حيث تصنع، إلى القسطنطينية، حيث ستكون الملحمة التاريخية، وكان بعض هذه المدافع يزن مئات الأطنان، وقد استغرق جرها وإيصالها إلى المواقع التي اختارها لها السلطان بنفسه قرابة شهرين.

    وفي يوم الخميس من سنة 857هـ، الموافق 1453م، وصلت الفيالق العثمانية بقيادة السلطان الفاتح إلى مشارف القسطنطينية، فخطب فيهم السلطان خطبة قوية، حثهم فيها على الجهاد في سبيل الله، وإخلاص النية بطلب النصر أو الشهادة، وتلا عليهم آيات من القرآن الكريم تحث على الجهاد والصبر، وتلا عليهم حديث رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) المبشر بفتح القسطنطينية وفضل الجيش الفاتح لها وأميره، وذكرهم بما في ذلك الفتح من إعزاز للإسلام والمسلمين، فرد عليه عساكره مهللين مكبرين، سائلين الله تعالى النصر والتمكين. ومما يجدر ذكره هنا، أن السلطان محمد الفاتح، كان يتقن اللغة العربية واللغة الفارسية تماماً كما كان يتقن اللغة التركية.





    في اليوم التالي قام السلطان بتوزيع جيشه حول المدينة، فأحكم حصارها من جهة البر، ونصب مدافعه العملاقة في مواجهة الأسوار، كما وضع فرقاً للمراقبة في مختلف المواقع المرتفعة والقريبة من المدينة، ونشر سفنه في المياه المحيطة بها، واستطاع أسطوله أن يحتل جزر الأمراء في بحر مرمرة. وفي الوقت نفسه بذل البيزنطيون قصارى جهدهم للدفاع عن المدينة، ووزعوا جنودهم على الأسوار، وأحكموا التحصينات، وقد بدأ القتال فعلياً بين الجيشين منذ اليوم الأول للحصار، وفاز عدد كبير من الجنود المسلمين بالشهادة. وكانت مدافع السلطان لا تنقطع عن دك الأسوار ليلاً ونهاراً، وكان البيزنطيون يسارعون في نفس الوقت لترميم ما يتهدم، وكان القساوسة والرهبان النصارى يطوفون بشوارع المدينة، ويحرضون أتباعهم على الثبات حتى النصر، ويطلبون من الناس الذهاب إلى الكنائس للدعاء والطلب من المسيح والسيدة العذراء إنقاذ المدينة، حتى إن الإمبراطور قسطنطين نفسه أصبح يتردد على كنيسته آيا صوفيا للغاية نفسها.



    استبسل الجيش الإسلامي في الهجوم، واستبسل البيزنطيون في الدفاع، وقد حاول الإمبراطور قسطنطين ثني السلطان عما عزم عليه فعرض عليه الأموال الطائلة والدخول في طاعته وتلبية كل طلباته إن هو عاد عن حصاره للمدينة، فرد عليه السلطان رداً حاسماً «ليسلم لي الإمبراطور المدينة، وأقسم أن جيشي لن يتعرض لأحد في نفسه أو ماله أو عرضه، ومنشاء بقي في المدينة، وعاش في أمن وسلام، ومن شاء رحل عنا في أمن وسلام» استمرت المعارك في الليل والنهار، وفي البر البحر، وكانت نقطة الضعف في الحصار آتية من عدم تمكن المسلمين من الوصول بسفنهم إلى القرن الذهبي، فكانت تنفذ منه بعض السفن النصرانية، القادمة من الإمارات النصرانية كجنوى والبندقية، ومعها الإمدادات للمحاصرين، فترتفع روحهم المعنوية



    .



    حاول الأسطول العثماني اقتحام القرن الذهبي، ودارت معركة بحرية ضارية بينه وبين المدافعين، ولم يستطع الأسطول العثماني الدخول إلى القرن الذهبي، وبعد يومين من هذه المعركة دفعت بعض الإمارات النصرانية بعدد من سفنها لدخول القرن الذهبي، لتزويد المحاصرين بالمؤن والسلاح، فدارت معركة بحرية أخرى أقوى من سابقتها، وكان السلطان يشرف من على ظهر جواده على المعركة، وأصدر أمره لقائد الأسطول "بالطة أوغلي" إما أن تستولي على هذه السفن أو تغرقها، وإلا فلا ترجع إلينا حياً. بذل قائد الأسطول جهده لمنع السفن النصرانية من إمداد المحاصرين، إلا أن بعضها تمكن من الإفلات، ونجح في الوصول إلى المدينة المحاصرة، غضب السلطان محمد الفاتح غضباً شديداً، واستدعى قائد الأسطول، وأنّبه تأنيباً شديداً واتهمه بالجبن ،فرد عليه قائد الأسطول قائلاً: «إني أستقبل الموت بجنان ثابت، ولكن يؤلمني أن أواجه الموت وأنا متهم بمثل هذه التهمة، لقد قاتلت أنا ورجالي بكل ما كان في وسعنا من حيلة وقوة» ورفع طرف عمامته، فإذا عينه قد أصيبت في المعركة، فأعذره السلطان واكتف بعزله وتعيين قائد جديد للأسطول.



    كان الحصار يتحول يوماً بعد يوم إلى صراع إرادتين، إرادة المسلمين بقيادة محمد الفاتح، يحدوهم الأمل بالفوز بثناء رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، وإرادة البيزنطيين بقيادة الإمبراطور قسطنطين، الدفاع عن المدينة حتى الرمق الأخير.

    تفنن المسلمون في خططهم، وازدادت عزائمهم قوة ًوإصراراً، فقاموا بعمل جديد وتدبير عسكري غير مسبوق، قاموا بحفر الأنفاق تحت الأرض ،واستمروا في ذلك دون كلل، حتى تجاوزوا الأسوار، لكن البيزنطيين أحسوا بذلك، فقاموا من طرفهم بحفر أنفاق مقابلة، ولما وصلها المسلمون ظنوها سراديب سرية توصل إلى داخل المدينة، ففاجأهم البيزنطيون، فقامت معركة طاحنة تحت الأرض، فاستشهد من المسلمين من كتبت له الشهادة، وعاد من كتبت له النجاة ينتظر جولة أخرى عله يكتب له النصر أو الشهادة، لم ييأس المسلمون وكرروا حفر الأنفاق في أماكن مختلفة حتى صار يخيل للبيزنطيين أن الأرض ستنشق من تحت أقدامهم ليخرج منها جنود المسلمين. فأوهن ذلك من عزائمهم، وبدأ اليأس يتطرق إلى قلوبهم.



    لم ييأس السلطان محمد الفاتح وفاجأهم مفاجأة أخرى، حيث أمر ببناء قلعة خشبية هائلة يزيد ارتفاعها عن ارتفاع أسوار القسطنطينية، وكساها بالجلود، وبللها بالماء حتى تقاوم النيران، وملأها بالجنود، وزحف بها إلى السور الأمامي حتى التصقت به، ذهل البيزنطيون من منظر القلعة، فسقطت على السور الأمامي فانهار جزء منه، ولما علم السلطان بذلك، قال غداً سنبني أربعاً مثلها، يا لها من عزيمة تستحق ثناء الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم.



    استمرت مدافع السلطان العملاقة تدك أسوار القسطنطينية ليلاً ونهاراً، فانهار جزء منها، وبعث السلطان الفاتح برسالة إلى قسطنطين يطلب منه تسليم المدينة، مقابل ضمان سلامة أهلها وممتلكاتهم، فرد عليه قسطنطين قائلا: «إنني على استعداد لدفع الجزية، ولكن لن أسلم المدينة أو أموت تحت أسوارها». ولما قرأ السلطان رد قسطنطين أجاب بعزيمة المؤمنين التي لا تعرف الوهن: «غداً سيكون لي فيها مقر، أو يكون لي فيها قبر».



    كانت المدافع تعمل عملها ليلاً ونهاراً، وكانت تكبيرات المسلمين المدوية، تحدث في نفوس البيزنطيين من الرعب أكثر مما تحدثه المدافع، إلا أن هناك ثغرة بقيت في الحصار، كانت تأتي منها الإمدادات، وهي القرن الذهبي، الذي حاول الأسطول العثماني الدخول

    إليه مرات عدة، ولكن السلاسل الحديدية الضخمة التي كانت تقفل مدخله حالت دون ذلك



    سفن الفاتح في الصحراء

    قرر السلطان محمد الفاتح دخول القرن الذهبي بأسطوله مهما كلف الأمر، لأن ذلك يعني أن تصبح القسطنطينية في حصار خانق، فتفتق ذهنه و عبقريته عن معجزة عسكرية لم يسبق إليها أحد قبله، كانت خطته أن يرفع عدداً من سفنه من مرساها في "بشكطاش" في البوسفور إلى البر، ثم ينـزلها إلى القرن الذهبي بعيداً عن مدخله المغلق بالسلاسل، والمحمي بالأسطول البيزنطي، وكان يعلم أن أضعف نقطة في الأسوار، هي تلك الواقعة على القرن الذهبي.

    ولم تكن أرضاً ممهدة، بل كانت وهاداً وتلالاً، فأمر الفاتح بتسويتها، وأمر بإحضار الألواح الخشبية فرصفت على الأرض، ودهنت بالزيت حتى يسهل انزلاق السفن عليها، وقام الجيش الإسلامي ورجاله الأشداء، يرفع السفن من البوسفور، وجرها هذه المسافة الطويلة، وثم إنزالها في نقطة آمنة في القرن الذهبي، وقد تم ذلك كله في ليلة واحدة، وما إن بزغ نور الفجر حتى كانت أعلام السلطان ترفرف على اثنتين وسبعين سفينة في القرن الذهبي، يملؤها الجند مدججين بالسلاح، مكبرين مستبشرين بنصرالله، ولما رأى البيزنطيون ذلك صعقوا، وانحطت روحهم المعنوية، وحاولوا مهاجمة الأسطول العثماني فارتدوا خاسرين مدحورين. يروي أحد الشهود النصارى واسمه "نيقولو باربارو" وكان يعمل طبيباً على ظهر إحدى سفن البندقية المشاركة في الدفاع عن المدينة، أن المسلمين تصدوا للهجوم البيزنطي ببسالة منقطعة النظير، وقصدوا الهجوم وأغرقوا عدداً من السفن البيزنطية، فأصبحت لهم السيادة في القرن الذهبي.

    يروي أحد المؤرخين عن نقل الأسطول عن طريق البر فيقول «ما رأينا ولا سمعنا من قبل بمثل هذا الشيء الخارق، محمد الفاتح يحول الأرض إلى بحار، وتعبر سفنه قمم الجبال ،بدلاً من الأمواج، لقد فاق بهذا العمل الإسكندر الأكبر.





    زاد الحصار على المدينة براً وبحراً، وكانت مدافعه تدكها ليلاً ونهاراً، وصيحات الجنود (الله أكبر ،الله أكبر) تحطم روحهم المعنوية، خطب السلطان في الجيش، وأمر جنوده بالتقرب إلى الله تعالى بالطاعات والصلاة والدعاء وإخلاص النية، وحثهم على الصبر والتضحية، وقام هو بنفسه باستطلاع الأسوار، وحدد مواقع معينة لتركيز القصف عليها. وفي اليوم التالي ، اشتد القصف المدفعي، وارتفعت التكبيرات مدوية من حناجر المجاهدين، وكان السلطان يمر على الجنود بنفسه، ويحثهم على الجهاد، ويبشرهم بقرب النصر، وكان العلماء لا يفترون عن التجوال بين الجنود، يقرؤون عليهم الآيات التي تحث على القتال في سبيل الله، ويذكرونهم بفضل الشهداء، وعظيم ثوابهم عند الله.



    جلس السلطان مع كبار القادة ، وخطب فيهم خطبة مؤثرة، وذكرهم فيها حديث رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) عن فتح القسطنطينية ،ودعا فيه مخلصاً أن يكون هو وجنوده أهل هذا الشرف، ومن ضمن ما قاله في خطبته: «أبلغوا أبناءنا العساكر فرداً فرداً، أن النصر العظيم سيزيد الإسلام قدراً وشرفاً، فيجب على كل جندي أن يجعل تعاليم الشريعة الغراء نصب عينيه، فلا يصدر عن أحد منهم ما يخالف ذلك، وليتجنبوا الكنائس والأديرة، ولا يقتلوا طفلاً ولا شيخاً ولا امرأةً ولا راهباً في صومعته، وليحسنوا معاملة القيصر إن أسروه.





    وفي صبيحة يوم المعركة أمر السلطان جنوده فصلوا "الفجر" ودعوا الله مخلصين، وبدأ الهجوم مع صيحات التكبير عقب الانتهاء من الصلاة مباشرة، وبدأ الهجوم موجة تلو أخرى، حتى أرهق المدافعين، وتمكن المسلمون من اعتلاء الأسوار، والاستيلاء على الأبراج المدافعة في منطقة "باب أدرنة" ورفعت عليها رايات السلطان، وقتل الإمبراطور قسطنطين، ونزل خبر مصرعه على البيزنطيين كالصاعقة، فانهارت معنوياتهم، وبدأوا يهربون إلى بيوتهم يتبعهم جند الإسلام مكبرين، وما حان وقت الظهر إلا والسلطان الفاتح يتجول وسط عاصمة بيزنطة على ظهر جواده، يحف به جيشه الظاهر مكبرين مهللين، يهنئون السلطان ويهنئهم، وهو يقول «الحمد لله، ليرحم الله الشهداء، ويمنح المجاهدين الشرف والمجد، ولأمتنا الإسلامية العظيمة الشرف والشكر» ثم ترجل عن جواده وسجد شاكراً لله تعالى على هذا النصر العظيم.





    أمر "محمد الفاتح" بعد ذلك بنـزع الصلبان من كنيسة آيا صوفيا وتجصيص الصور، وصلى فيها صلاة الجمعة، وحولها بعد ذلك إلى مسجد تقام فيه الصلوات الخمس، وقد بعث إليه بابا روما يتهدده على تحويل آيا صوفيا إلى مسجد، فرد عليه الفاتح بقوله: «لقد شرفت آيا صوفيا بأن حولتها إلى مسجد، أما إن مكنني الله تعالى، فسأحول مكانك الذي تقف فيه، إلى مربط لخيولي.

    بعد هذا الفتح العظيم، أرسل الفاتح رسائل البشرى إلى أقطار العالم الإسلامي في آسيا وأفريقيا، فأرسل برسائل إلى فارس، والهند، ومصر، والحجاز، فعمت الفرحة هذه الأقطار، فقد تحققت بشرى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، وأصبح الحلم حقيقة، فنودي بالزينة في مدائن المسلمين، ورفعت أعلام الفاتح، ودعي له على المنابر، ونظم فيه الشعراء شعراً، ومن أحسن ما قيل في هذه المناسبة:

    الله أكبر هذا النصر والظفر هذا هو الفتح لا ما يزعم البشر

    إن مما يجدر ذكره في هذا المقام، أن السلطان الفاتح، كان شاعراً باللغة التركية، ويقول في قصيدة له:

    حماسي: بذل الجهد لخدمة ديني دين الله.

    عزمي: أن أقهر أهل الكفر جميعاً بجنودي جند الله.

    وتفكيري: منصب على الفتح، على النصر، على الفوز بلطف الله.

    وجهادي: بالنفس وبالمال، فماذا في الدنيا بعد الامتثال لأمر الله.

    وأشواقي: الغزو مئات الآلاف من المرات في سبيل الله.

    ورجائي: في نصرالله، وسمو الدولة على أعداء الله



    ما بعد الفتح

    بعد إتمام النصر الذي حققه محمد الثاني وهو لا يزال شابًا لم يتجاوز الخامسة والعشرين -وكان هذا من آيات نبوغه العسكري المبكر – اتجه إلى استكمال الفتوحات في بلاد البلقان، ففتح بلاد الصرب سنة (863هـ=1459م)، وبلاد المورة (865هـ= 1460م)، وبلاد الأفلاق والبغدان (رومانيا) سنة (866هـ=1462م)، وألبانيا بين عامي (867-884م=1463-1479م)، وبلاد البوسنة والهرسك بين عامي (867-870هـ=1463-1465م)، ودخل في حرب مع المجر سنة (881هـ=1476م)، كما اتجهت أنظاره إلى آسيا الصغرى ففتح طرابزون سنة (866هـ=1461.



    كان من بين أهداف محمد الفاتح أن يكون إمبراطورًا على روما، وأن يجمع فخارًا جديدًا إلى جانب فتحة القسطنطينية عاصمة الدولة البيزنطية، ولكي يحقق هذا الأمل الطموح كان عليه أن يفتح إيطاليا، فأعدَّ لذلك عدته، وجهّز أسطولاً عظيمًا، تمكّن من إنزال قواته وعدد كبير من مدافعه بالقرب من مدينة "أوترانت"، ونجحت تلك القوات في الاستيلاء على قلعتها، وذلك في (جمادى الأولى 885هـ= يوليو 1480م.



    وعزم محمد الفاتح على أن يتخذ من تلك المدينة قاعدة يزحف منها شمالاً في شبه جزيرة إيطاليا، حتى يصل إلى روما، لكن المنيّة وافته في (4 من ربيع الأول 886هـ=3 من مايو 1481م)، واُتهم أحد أطبائه بدس السم له في الطعام، وكان لموته دوي هائل في أوروبا، التي تنفست الصعداء حين علمت بوفاته، وأمر البابا أن تقام صلاة الشكر ثلاثة أيام ابتهاجًا بهذا النبأ.

    فراس السلامات

    عدد المساهمات : 75
    تاريخ التسجيل : 25/11/2010

    شكر وتقدير

    مُساهمة  فراس السلامات في السبت نوفمبر 27, 2010 10:35 pm

    شكرا لك يا اخ محمد تيسير على المعلومة القيمة واهلا وسهلا بك وبجميع الاعضاء الذين انضموا الينا ونتمنى منكم تغذية المنتدى بكل ما هو جديد
    avatar
    محمد تيسير

    عدد المساهمات : 82
    تاريخ التسجيل : 25/11/2010
    العمر : 38
    الموقع : https://www.facebook.com/home.php?#!/

    العفو

    مُساهمة  محمد تيسير في الأحد نوفمبر 28, 2010 5:46 am

    العفو منك اخي فراس وهذا واجبنا تجاه كل ما فيه خير لمدينتنا
    ومشكور على جهودك
    avatar
    ابراهيم جمال الزامل

    عدد المساهمات : 17
    تاريخ التسجيل : 02/12/2010
    العمر : 29
    الموقع : الامارات

    شكر

    مُساهمة  ابراهيم جمال الزامل في الخميس ديسمبر 02, 2010 7:33 am

    تسلم على هالمعلومه ابو تيسير
    ونتمنى انك تستمر بطرح هكذا معلومات

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 17, 2018 9:19 pm